مشتاق الربيعي

من المؤسف البعض من مسؤولي العراق والمتصدين

للمشهد السياسي العراقي

خطابهم ذو صبغة كراهية، وهكذا نوع من الخطاب مرفوض من قبل جميع العقلاء ويهدد السلام الأهليوالمجتمعي

ويهدد  سلامة اللحمة الوطنية ووحدة الصف بالعراق

ينبغي من المجلس النيابي الموقر

تشريع قوانين جديدة وصارمة للمنع من مثل هكذا طرح

سواء بوسائل الإعلام المختلفة او بمواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتويتر

ومن اهم القوانيين التي ينبغي تشريعها تجريم الطائفية

مع فرض غرامات مالية مع منع الظهور الإعلامي

لمن يتحدث بمثل هكذا نوع من الحديث

اثناء الحوارات السياسية او يدلي بها عبر تصريحات إعلامية

لان عدد غير بقليل من مسؤولي الدولة العراقية

يتحلون بمثل هكذا نوع من الخطاب وهو ذات محتوى هابط

على وزارة الداخلية العراقية أن تلاحق هؤلاء وفق القانون

ولا تلاحق فقط  بائعات الهوى تحت تهمة المحتوى الهابط

من اجل الحفاظ على ارثنا الحضاري والتاريخي والثقافي والاجتماعي

وبذات الوقت بعض مسؤولي العراق

يتبادلون الشتيمة عبر الهوى بمختلف برامج الحوار السياسية

وجرى ذلك عشرات المرات

من المؤسف البعص من  ممثلي الشعب يتحلون بمثل هكذا نوع من الثقافة

بالتعبير لان مثل هكذا سلوك يسيء إلى العراق والعراقيين جميعا

لذلك على ينبغي كما ذكرنا سلفا تشريع قوانين جديدة

وصارمة بحق كافة الذين يصدرون الخطاب ذات المحتوى الهابط لان لا يوجد فرق بين خطاب بائعات الهوى

وبين خطاب بعض مسؤولي العراق

لان اذا لم تضع الدولة إجراءات قانونية صارمة بحقهم

سوف تتصدر المجتمع مثل هكذا نوع من الثقافة

وهي دخيلة على المجتمع ألعراقي المعروف في أصالته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *