سيف معتز _كلمة

لم يحظى اللاعب الفرنسي بنزيما بالفرصة التي كان يتمناها في المشاركة بالمونديال حيث دارت العديد من الكواليس لدفعه خارج البطولة من قبل دي شامب .

لم يجد مدرب المنتخب الفرنسي فرصة أفضل من إصابة بنزيما للتخلص من تواجده مع المنتخب بسبب المشاكل السابقة بين الطرفين حيث خضع نجم الريال للفحص في قطر وتأكدت إصابته، التي كان يعلم أنها لن تحتاج سوى لعشرة أيام على الأكثر من أجل التعافي مما يعني أنه من الممكن أن يلحق بمواجهة بولندا في الدور ثمن النهائي لكن دي شامب اراد أن يحدث ذلك وأرسل له رسالة قاسية أنه يجب عليه الرحيل.
رحل بنزيما عن المعسكر وهو لا يفكر سوى في أمر واحد وأنه حال استمرار دي شامب فأنه لن يتمكن من المشاركة مع المنتخب الفرنسي من جديد، وهو ما جعله يفكر في اتخاذ قرار الاعتزال لينفذه بنهاية البطولة.

فالصورة واضحة بنزيما ما هو إلا شوكة في عين دي شامب، تخلص منها باعتزاله بينما تخلص نجم الريال بدوره من تهميشه ومحاولات طرده ليسدل الستار على تلك القصة بانتهاء مشوار بنزيما مع الديوك الفرنسية.!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *