مشتاق الربيعي / كلمة

 

الاحتقان السياسي سيد الموقف بالمشهد السياسي العراقي وهذه المرة وصل ذروته
وتداعياته خطيرة على العراق والمنطقة
ينبغي الان تدخل العقلاء من اجل انهاء
الاحتقان ولاسيما بعد لغة التهديد والوعيد
بين الطرفين الى ان وصل الحال الى موجة احتجاجات عارمة ووقفت عجلة الحياة الحل الامثل للخروج من هذه الازمة تشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة كل البعد عن البيوتات السياسية وكما قالت المرجعية الرشيدة بالنجف الاشرف
المجرب لايجرب ينبغي اختيار شخصيات لم تشارك سابقا بكافة الحكومات التي تعاقبت على حكم العراق من اجل الخروج من عنق الزجاجة لان في كل انتخابات تجري بالبلاد لانشاهد منها اي نوع من التغيير مجرد تبادل بالادوار بين المسؤولين واذا امر خاطئ من ما جعل المواطنين يقومون بالعزوف عن الذهاب
الى صناديق الاقتراع والان يوجد ازمة انعدام ثقة بين الدولة وابنائها المواطنين
وقد ابتدأت منذ نهاية انتخابات عام ٢٠١٠
عندما قامت معظم القوى السياسية
باغتصاب ارادة وقرار الشعب في ذلك الوقت والان نفس السيناريو يعاد مع التيار الصدري وهناك مثل ينطبق على العملية السياسية تريد ارنب اخذ ارنب تريد غزال اخذ ارنب هذا المثل ينطبق تماما على العملية السياسية لان ولاجدوى من اقامة انتخابات بعد الان اذا كانت الحكومات
التي تشكل بعيدة كل البعد عن نتائج الانتخابات ينبغي كما ذكرنا سلفا
تشكل حكومة تكنوقراط وبعيدة كل البعد عن البيوتات الحزبية وتعمل على تغيير قانون الانتخابات وتغيير بعض فقرات الدستور وسط استفتاء شعبي من اجل اقامة انتخابات مبكرة والذهاب بالعراق الى بر الامان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.