استاذ عادل الدليمي رئاسة جامعة الانبار……

أمنيتي اصحى الصُبح والكه العراق بخير….وماالكه جُثث عل الدرب ياكل لحمها الطير…..أمنيتي اصحى الصُبح وأسمع صدى فيروز….نسم علينا الهوى…..وماريد اسمع عرك وألاجنبي حاجوز…ردت المحبه تعم وعل الطائفيه تفوز…ويجوز ابن النجف يطب للكنيسه يجوز…امنيتي اصحى الصُبح والكه العراق بخير…أمنيتي اصحى الصُبح وأجاسر عل الخوف…وأغفى على دجلتي ويمي سمج مسكوف….الله ياهل الوطن يزهي على مد الشوف….قبلت هوانه صفى ولأجله نجد السيف…. امنيتي اصحى الصُبح والكه العراق بخير…امنيتي اصحى الصُبح والكه الشمل ملتم…وألكه العقل منتصر متغلب عل الدم….جبناها حرب بحرب مو كافي منا الهم موكافي منا الغم مو كافي منا القهر امنيتي اصحى الصُبح والكه العراق بخير…ادر للغيبٍ ظهرك ياعراقِ…وأن لم يغدُ منكٓ على وفاقٍ…وقوفأ طالما في الدهرٍ قامت…لك الدُنيا على قدمٍ وساقٍ…فلو سُرجٓ البراقُ لغيرٍ طه …لما اسرى سواكٓ على البراقٍ…وأن قُصدت مضاربكٓ المنايا….ولم تأبه بقدرتنا المأقي…وحالت دون بسط السلمٍ بدُ…وأضحى لامناصٓ من التلاقي…لقيناها كما نلقى فتاةٍ…تبادلنا الحرارة باالعناقٍ…ولن ترضى اسنتنا بغمدٍ…سوى غمد الأسنةٍ في التراقي…فمنذُان سلٓ فوقٓ الارضٍ سيفُ…وجعجعت الجحافلُ في سياقٍ…ان ارتجز العراقُ الى نجازٍ…تقاعست الفحولُ عن العراقِ…فنحنُ الواثقونٓ اذا وهبنا…ونحنُ المرعبونٓ بالتفاقٍ …ونحنُ المعرضون اذا قطعنا….ونحنُ الساخطون على الفراقٍ…ونحنُ القائمونٓ على عروشٍ…ونحنُ المسندونٓ الى رواقٍ…ونحنُ الغامقونٰ بلاسوادٍ…ونحنُ الناصعونٓ بلا بُهاقٍ..ولكن في الصدورٍ أذا غضبنا…تحررت الوحوشُ من الوثاقٍ….ارجو قبول النشر استاذ علاء في صحيفة المستقل لك مني كل الشكر والتقدير والاحترام…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.