الأخ العزيز الأستاذ عبد الله النيباري المحترم

تحية طيبة وعزاءً حاراً؛

تلقّيت بأسى وحزن شديدين خبر رحيل الدكتور أحمد الخطيبالشخصية الوطنية الكويتية الكبيرة والمناضل العروبي البارز، الذي كرّس حياته من أجل تحقيق المشروع العربي النهضوي، وظلّ متمسّكاً به حتى آخر يوم من حياته ، حالماً بوحدة الأمة العربية على أساس التحرّر السياسي والتنمية المستقلة والعدالة الاجتماعية والديمقراطية بما يساعدها في التجدد الحضاري واللحاق بركب الأمم المتقدمة.

اجتمعت في شخص الخطيب مزايا عديدة، أولها إنسانيته الطافحة، وقد عبّر عنها من خلال عمله طبيباً وتعامله المتواضع مع الناس ، وثانيها قناعته بأهمية وحدة الحركة الوطنية التقدمية في الكويت، وهو ما عمل به طيلة حياته، سواءً حين كان نائباً أو في المعارضة، وثالثها إيمانه الّلامحدود بحقوق الشعب العربي الفلسطيني العادلة والمشروعة، وقد ساهم في تأسيس الجبهة العربية المشاركة للثورة الفلسطينية بالتعاون مع الراحل كمال جنبلاط، وهو إيمان استمدّه من انخراطه المبكّر في تأسيس الحلقات الأولى لحركة القوميين العرب مع جورج حبش ووديع حدّاد وحامد الجبوري وهاني الهندي وآخرين، ورابعها إيمانه بالسلم والتضامن، فقد بادر لتأسيس اللجنة الكويتية للسلم والتضامنونال عضوية مجلس السلم العالمي، وخامسها قناعته بدور الكلمة الحرة كوسيلة للتعبير عن تطلعات الشعب الكويتي والأمة العربية، لذلك بادر إلى تأسيس صحيفة الطليعة التي لعبت دوراً تنويرياً تجاوز حدود الكويت وصولاً إلى العالم العربي.

لقد جمعتنا والصديق أحمد الخطيب العديد من المناسبات واستضافنا أكثر من مرّة في الكويت وتبادلنا معه هموم ومشاغل عربية وسبل مواجهة التحديات الخارجية والداخلية، فهو يمثّل أحد رموز الأمة العربية بما قدّمه في حياته الزاخرة بالعطاء العلمي والفكري والثقافي والسياسي، كصاحب رأي وموقف متميّز وشجاع.

أشاطركم العزاء الحار في هذه المناسبة الحزينة وأتمنى لكمشخصياً حياة خالية من المكاره والأحزان، خصوصاً وقد رافقتم الراحل لسنوات طويلة، وأرجو أن تنقلوا عزائي الحار أيضاً لعائلتهورفاقه وأصدقائه ، وأقول للجميع صبراً جميلاً.

عبد الحسين شعبان

7 آذار / مارس 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.