بغداد_كلمة
صادق  وزير التخطيط، خالد بتال النجم، اليوم الاربعاء، على تثبيت الحدود الادارية لاقضية محافظة النجف الاشرف، التي تشمل اقضية النجف والكوفة والمناذرة
وقال  الوزير خلال توقيعه وثيقة تثبيت الحدود الادارية للاقضية المذكورة، إن دائرة التنمية الاقليمية والمحلية في وزارة التخطيط، بذلت جهودا كبيرة ومتابعة حثيثة، بالتعاون مع الحكومة المحلية في محافظة النجف الاشرف، وادارات الاقضية المعنية من اجل استكمال هذه الخرائط وبالتالي تثبيت الحدود الادارية لكل قضاء بصورة رسمية، مبينا ان هذا الموضوع، يكتسب اهمية كبيرة لما لذلك من اثر في تقديم الخدمات وتحديد المسؤليات البلدية، وفك التداخل في المهام، وسينعكس ذلك على مستوى الخدمات التي يتلقاها المواطن، من حيث توزيع الاراضي والتسجيل العقاري وخدمات الماء والكهرباء، وغيرها، لافتا الى ان وزارة التخطيط ستقوم بمثل هذه الاجراءات في محافظات اخرى، لمعالجة اشكالات الوحدات الادارية فيها من خلال المتابعة الميدانية بالتنسيق مع الحكومات المحلية في المحافظات
واكد وزير التخطيط، ان العراق بزياداته السكانية الكبيرة والتنمية المكانية المتسارعة، اصبح بحاجة الى استحداث ورفع المستوى الاداري للقرى والنواحي، بما يخدم الواقع التنموي والخدمي لكل منطقة من مناطق العراق
من جانبه اوضح  محمد محسن السيد، مدير عام دائرة التنمية الاقليمية والمحلية في وزارة التخطيط، ان الوزارة اعدت تقريرا مفصلا يتضمن حلا تخطيطيا ينظم العمل ويحقق التنمية المكانية المتوازنة في اقضية محافظة النجف الاشرف”، مبينا ان “قضاء النجف يضم (٥) نواح، ويتكون قضاء الكوفة من (٣) نواح، فيما يتكون قضاء المناذرة من ناحيتين اثنتين
واشار الى اعادة تنظيم وترسيم التصاميم الاساسية للاقضية الثلاثة، بما يتوافق مع الحدود الادارية لكل قضاء وعدم الامتداد خارجها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.