رياض الفرطوسي

كتب رياض الفرطوسي
لو ثنيت الوسادة لرئيس وزرائنا القادم‘
وقال سوف ابني لكل عائلة منزل.
وسوف تنتهي مشكلة الكهرباء للابد.
وستكون للعراق سيادة كاملة على ارضه ومائه.
وسيكون القانون العراقي بالمرصاد للصوص.
ووعد بأن تنتهي الفوضى والشقاق والنهب والمحاصصة‘
والارهاب والطائفية والتقسيم.
لو تحقق كل ذلك..
سنقول له لكنك نسيت تنظيف الهواء (والتتن).
ولم تبني لنا ناطحات سحاب او تبني لنا مدن في المريخ.
ولم تجعل قواتنا المسلحة الاولى في العالم.
هكذا سوف نستمر بالاختلاف على كل شي.
سنختلف على النواب وعلى برامجهم.
سنختلف على الاعياد ومواعيدها.
سنختلف على اللغة وطريقة نطقها.
سنختلف على الصور والرموز وشهادة الاحياء والاموات.
سنختلف على الثقافة والسياسة والاقتصاد.
سنختلف على السيادة والتقسيم وهيبة الدولة.
سنختلف على الهوية والانتماء والمواطنة.
سنختلف على الحب والشرف والقيم.
سنختلف على شخص رئيس الوزراء.
وعلى رئيس الجمهورية.
وعلى رئيس مجلس النواب.
سنختلف على هذا الحزب وذاك التيار وتلك المنظمة.
سنختلف على طريقة الانتحار‘
وهل سيدخل المنتحر الجنة او النار.
سنختلف على عراقيي الداخل والخارج.
سنختلف على الاحداث الصغيرة والكبيرة.
سنختلف على القيادات الشابة والكهول.
سنختلف على القديم والجديد.
سنختلف في الفقة والفكر والاجتهاد.
سنختلف في الشعارات ( هناك من يعتبرها فارغة
وهناك من يعبرها سبب في نهوض الامم الحية ).
سنختلف على النظام السياسي وطريقة حكمه واستقلاليته ورصانته.
سنختلف على المعلم والمهندس والطبيب وطريقة اداءه.
سنختلف على شجون المرأة سواء كانت تحت سلطة
رجل جائر او نظام اجتماعي قاهر.
سنختلف حول مستقبل الجيل الجديد وعن مصير سلالاتنا القادمة.
سنختلف حول دور الجوار الاقليمي.
سنختلف حول ازالة التجاوزات ( وهناك من يعترض
على تجاوزات في الاقوال والافعال
والبعض الاخر يطالب بأزالة الازبال والنفايات
والعقد النفسية قبل المطالبة بأزالة التجاوزات).
لو جاء ضيف للعراق وزار معبد او كنيسة او جامع‘
سيقولون لماذا لم يزر مدينة الالعاب
ولماذا لم يتوقف عند المتحف الوطني.
لماذا ذهب للملوية ولم يذهب لزيارة مقبرة النجف الاشرف.
لو قلت انك تحب داخل حسن سيقولون لك
وماذا بها زهور حسين‘
لماذا لا تحبها هي ايضا.
لو كتبت باللهجة العامية ستتعرض لحملة احتجاج‘
حول انحطاط اللغة وتشوهها.
لو كتبت باللغة العربية ستتعرض لحملة اكثر شراسة‘
حول كونك تتحدث من برج عاجي وتتفلسف على مجتمع مغلوب على امره.
لو طبخت ( قيمة ) سيقولون لك ولماذا لم تطبخ ( زردة ).
لو تحدثت عن مخاطر ( البواسير ) سيعترض البعض
وقد يتم ادانتك واتهامك في الخوض بموضوع سياسي.
فماذا ستعالج الانتخابات القادمة من معضلات واختلافات ومغالطات؟
ولمن ستثنى وسادة السلطة هذه المرة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *