بغداد-كلمة

اعتبر وزير المالية الاتحادي، علي عبد الأمير علاوي، يوم الخميس، أن المبالغ التي يتم تقديمها للإقليم والبالغة 200 مليار دينار هي للحالات الانسانية، مبيناً أن الوزارة تتحفظ على ذلك

وقال علاوي، لعدد لوسائل الإعلام ، إن العلاقة السياسية والمالية مع الإقليم معقدة، وأن الوزارة وصلت لقناعة بأن التزامات الإقليم الخاص بتسليم 250 إلف برميل من النفط والأموال الجمركية والرسوم الأخرى لم تنفذ في هذه السنة المالية

وأضاف ، لأغراض إنسانية وليس مالية أو اقتصادية، ولتأخر دفع الرواتب في إقليم كوردستان التي أدت إلى مشكلات سياسية في الإقليم، فإن مجلس الوزراء رأى ضرورة مساعدة الإقليم

وأشار وزير المالية الاتحادي، إلى أن قرار منح هذه الأموال لإقليم كوردستان خرج باعتراض وزارة المالية، إلا أنه تحول إلى توجيه تم تنفيذه ولكن بتحفظ من الوزارة

ولفت إلى أن أول دفعة تم منحها للإقليم بلغت 200 مليار دينار، وكانت في شهر حزيران، وتم دفع دفعة ثانية أيضا يوم أمس الأربعاء”، مبيناً أن “موقف الوزارة مع تنفيذ القانون والقانون يشير الى عدم التزام الإقليم بتسليم أموال النفط والجمارك

وأوضح ،أن حسب تقديرات وزارة المالية نسبة 50 إلى 60 بالمئة من البضائع المستوردة تمر عبر المنافذ الشمالية، فالموارد كبيرة ومن حق الحكومة الاتحادية أن تأخذ حصتها منها وأيضا يحدد نسبة منها للإقليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *