بغداد-كلمة

أكد رئيس الجمهورية برهم صالح، يوم السبت، على ضرورة التعاضد الدولي لمواجهة التحديات الأمنية والصحية والبيئية، لافتاً إلى أن “الإرهاب” والتطرف تمثل تهديداً مشتركاً للاستقرار العالمي.

 

وذكر المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية، في بيان اطلعت عليه صحيفة “كلمة” ، أن صالح استقبل في قصر السلام ببغداد، وزير الخارجية الباكستاني مخدوم شاه محمود قريشي، وبحثا معاً العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين وأهمية تعزيزها، والتعاون الثنائي في مجال مكافحة الإرهاب.

 

وركز الجانبين، بحسب البيان، على أهمية والاستفادة من الخبرات لكلا المؤسستين العسكريتين في البلدين، وتطوير قدرات القوات المسلحة العراقية.

 

وقال رئيس الجمهورية، إن العالم والمنطقة الإقليمية خصوصاً، “يواجهان تحديات مشتركة تتمثل بالإرهاب والتطرف وتصاعد التوترات التي تؤثر على الأمن والاستقرار العالمي”، مشدداً على أن ذلك “يستوجب التعاضد الدولي في مواجهة التحديات الأمنية والصحية وحماية البيئة وحفظ الأمن والاستقرار الدولي”.

 

وأكّد أن سياسة الانفتاح التي يتبناها العراق على الجميع تنطلق نحو تخفيف التوترات والأزمات، والتأكيد على الدور المحوري للعراق واستعادة دوره في المنطقة، مشيراً إلى أن العراق الآمن المستقر ذا السيادة وعلاقاته الوثيقة مع عمقه العربي وجواره الإسلامي وعلاقاته مع المجتمع الدولي، هو مرتكز في ترسيخ الأمن والاستقرار والتنمية في المنطقة.

 

من جانبه، أكّد الوزير مخدوم شاه محمود قريشي التزام بلاده في دعم أمن العراق وسيادته، والتطلع نحو توطيد العلاقات الثنائية والتعاون في مختلف المجالات، وتطوير وتدريب قوات الأمن العراقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *