بغداد -كلمة

قال ائتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي، الخميس، إن الدولة أما تسير للنظام وأما تنهد على رؤوس الجميع، مؤكدا النجاة بالانتخابات


وأكد الإئتلاف، في بيان اطلعت عليه صحيفة”كلمة” أن بناء الدولة مسؤولية تضامنية، وعلى الجميع تحمّل مسؤولياته ببناء الدولة وفق منطقها ومقتضياتها ومصلحة مواطنيها


ورأى الائتلاف، أن المرحلة حاسمة وخطيرة وتحوّلية، فأما أن تسير الدولة إلى النظام والسيادة وتحقيق مطالب الشعب، وأما أن تنهد على رؤوس الجميع لا سمح الله


ولفت إلى، أن التجاوز والاستقواء والتمرد على الدولة ممنوع. وأيضاً، الفتنة والفوضى والاستلاب كارثة، والمسؤولية تقتضي تقوية الدولة والإلتزام بمرجعيتها ونظامها ومصالح مواطنيها حِفظاً للشعب والدولة معاً، وتقديراً وعرفاناً للتضحيات الكبيرة التي قدمها المقاتلون الشجعان


وطالب النصر، بتغليب نهج الدولة على اللا دولة، سواء بالخطاب أو الممارسة، والاحتكام الى النهج الديمقراطي والسلمي والتضامني من قبل الشعب والقوى السياسية والمتطوعين الابطال ومؤسسات الدولة،.. وبديل ذلك الإحتراب الداخلي والهيمنة الأجنبية وهذا ما يرفضه المخلصون


وشدد، أن لا أحد فوق القانون والمساءلة، فيجب الإحتكام إلى الدولة ومنطقها ومسطرتها و مصالح شعبنا، وإلّا ستحل الفوضى، وليس هناك من مستفيد عندها الا الاعداء


وأضاف، أن الانتخابات الحُرة النزيهة الآمنة هي السبيل الوحيد للحكم وممارسة السلطة، وأنّ شرعية النظام السياسي وشرعية ممارسة الحكم، يتوقفان على شرعية الإنتخابات ممارسةً ووصولاً إلى السلطة


وختم الائتلاف بالقول ، الوطن حِصن الجميع، ولا حِصن خارج الدولة. والدولة ليست مُلك أحد، رمزاً كانت أم كيانا، الدولة مُلك شعبها، والمواقع ليست إمتيازاً بل مسؤولية امام الله وتجاه الشعب والتاريخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *