تضيق المسافات
يُمحى اثرها
عند اول انعطافة
بحذر شديد
نحو المتاهة
يتفشى اثير
ويتعمق البوح
في مكان ما
لكنه بالتأكيد ليس في قلب الحدث
انما هناك حيث الوهم
الجاثم على صدر القصيدة
او ما يشبه اشياء فريدة
قد تقول ما تشاء
لكن ليس كما ينبغي
انه وهم متجرد من لاشيء
او هو عدم
لكنه كما الكثير من الاحداث
لا اهمية لها
عندها فقط
يستوجب علينا ان نستلقي
ونلقي فيما نصطنعه
بعضا من توارد افكارنا المحنطة
المفارز تملأ الطرقات
وانا مركون في غرف خاوية
تأكلها العزلة
والافكار غير مجزية
هكذا هي الحياة
في زمن محجور لا اراديا.

محمد الكركي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.