بغداد-كلمة

حذر رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي من العودة الى التوترات الطائفية وزيادة الانقسام الاجتماعي في ظل الصراع الانتخابي، داعيا مجلس لبقضاء ومفوضية الانتخابات للتدخل والنظر في هذا الامر

وقال علاوي في بيان صادر عن مكتبه منذ ايام العمل المعارض، كنا نحذر من التوجهات الطائفية والجهوية التي عكسها الخطاب السياسي لبعض الجماعات المعارضة ، وقد اجرينا في العام ٢٠٠٥ الانتخابات الأكثر نزاهة وشفافية في تاريخ البلاد حتى الآن والتزمنا بالتداول السلمي للسلطة تماماً بعد بناء المؤسسات الوطنية الناجزة في فترة حكومتنا التي لم تتجاوز العام الواحد واختتمت برفضنا عروض المشاركة في اي تحالف انتخابي ذي صبغة دينية او مذهبية

 

وأشار الى اقتراب الانتخابات المقررة في شهر تشرين الأول القادم، اعاد “مشهد التوترات الطائفية وزيادة الانقسام الاجتماعي مؤكدا أن هذا ، ما عكسته معظم الائتلافات الانتخابية

وأشار الى أن ذلك ينذر بخطرٍ قادم ويبين قصر نظر في ظل تحديات مصيرية تعصف بالعراق والمنطقة مما يتطلب تأجيل الانتخابات حتى تهيئة الاجواء المناسبة وسن التشريعات الكفيلة بسلامة العملية الانتخابية وتحفيز المشاركة الواسعة

ودعا علاوي مجلس القضاء الأعلى والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات،  للنظر في هذا الأمر ، تحقيقا للمقاصد الدستورية من الانتخابات

كما ناشد قادة الكتل السياسية الاساسية “الذين لعبوا دورا في انشاء العملية السياسية والتصدي لنظام صدام الى الاجتماع والتباحث في الاوضاع الشاذة والمخجلة التي انحدرت اليها الأوضاع، ووضع المعالجات والتصورات امام القادة الشباب بعيدا عن السلاح المنفلت والفوضى والفساد لايصال العراق الى الاستقرار والنمو وبروز قيادات شابة تستفيد مما حققه القادة العراقيين من نضال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *