اكد رئيس لجنة التخطيط النيابية حازم الخالدي اليوم الاربعاء،  انه تم زيادة بقيمة ٦٠٩ مليار دينار على الموازنة نتيجة للاتفاقات السياسية ما قبل تمرير الموازنة

وقال الخالدي في تصريح اوردته” كلمه “نستغرب كثيرا من الاتفاقات السياسية في الساعات المتأخرة قبيل التصويت على الموازنة و التي ادت الى زيادة الانفاق الاستثماري عن طريق القروض الاجنبية فهل يعقل او يقبل ان تتم ادارة اموال البلاد بهذه الطريقة و وفقا لتقاسم مغانم على حساب استقرار البلاد فاذا كانت موازنة البلاد الاستثمارية تبلغ (24) تريليون دينار و لم يتبق الا ثمانية اشهر لنهاية السنة فهل يصح زيادة الاقتراض عما كان عليه قبل ساعات من طرح الموازنة للتصويت بمبلغ مقداره (609) مليار دينار

وتابع انه ، لو يتم التدقيق في هذه القروض الاضافية لاتضح انها تسويات و ترضيات سياسية ليس لها دخل او حساب بتنمية البلاد او مصالح الشعب

واضاف ، ان المبلغ المراد اقتراضه كان مقررا تغطيته من الزيادة المتحققة لسعر برميل النفط كما ورد في النسخة قبل الاخيرة لقانون الموازنة فلماذا الذهاب الى الاقتراض.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *