بغداد-كلمة

 

ذكر النائب المسيحي السابق جوزيف صليوا، اليوم الاحد، أن المكون المسيحي تعرض للتشريد والتهجير وتم إبعاده عن إدارة البلاد، أما العروض الاعلامية المتزامنة مع زيارة بابا الفاتيكان فلن تعني شيء للمسيحيين، لافتا إلى أن الحل هو عقد ميثاق لالزام بغداد خلال الزيارة بالتعاطي مع شأن المواطن المسيحي

وقال صليوا في تصريح  متلفز تابعته صحيفة “كلمة” الحل الوحيد هو عقد ميثاق رصين خلال زيارة البابا لالزام بغداد بالتعاطي مع شان المواطن المسيحي بجدية وعدم ترك الامور الى البروتكولات الاعلامية التي لا تعني اي شي للمواطن المسيحي العراقي

وأضاف ،علينا التعاطي بحكمة وجدية مع زيارة قداسة البابا الى العراق وبخلافه فان المعاناة للمواطن المسيحي ستستمر دون اي تطور في العراق 

وأشار صليوا إلى أن المواطن المسيحي يعاني من ازمة كبيرة فقد تم تشريده وابعاده عن السلطة وادارة البلاد وتهجيره ولا يمكن للعروض الاعلامية العراقية التعاطي مع هكذا زيارة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *