ويهدف تقليص زمن الزمن تجارب الجمعة بساعة بالمجمل إلى جعلها أكثر حماسية بما أن غالبية الفرق لا تضع سياراتها على الحلبة طيلة الساعة ونصف الساعة.

كما أعلنت شركة “ليبرتي ميديا” المالكة لحقوق البطولة، عن العودة إلى ما كان عليه الوضع قبل عام 2018 من حيث توقيت انطلاقات السباقات، لتعود على رأس الساعة عوضا عن الانطلاق بعد مضي 10 دقائق على رأس الساعة.

وجرت العادة تقليديا على أن تنطلق السباقات في تمام الساعة الثانية بعد الظهر حسب التوقيت المحلي للمدينة التي تستضيف الجائزة الكبرى.

لكن “ليبرتي ميديا” قررت تأخير موعد الانطلاق ساعة ثم أضافت أيضا 10 دقائق في غالبية السباقات، باستثناء السباقات الليلة بطبيعة الحال، لتكون في الساعة 3,10 بعد الظهر حسب التوقيت المحلي وذلك بهدف زيادة نسب متابعة البطولة وإقامة السباقات في موعد ملائم لمختلف الأسواق.

أما بالنسبة للدقائق العشر التي أضيفت على رأس الساعة، فكانت لإتاحة الفرصة أمام المشجعين لمتابعة ما يحصل على شبكة الانطلاق قبل بدء السباق، حيث تبدأ الشبكات الناقلة تغطيتها المباشرة على رأس الساعة بكافة الأحوال، وبالتالي تكون هناك مدة 10 دقائق يتابع فيها المشجعون ما يحصل من استعدادات الفرق في اللحظات الأخيرة.

وكانت هناك تكهنات حول إمكانية العودة إلى الموعد التقليدي، أبكر بساعة كاملة، إلا أن الفورمولا واحد أكدت المحافظة على التوقيت الحالي، الساعة الثالثة بعد الظهر في معظم الجولات.

ويفتتح الموسم الجديد بعد إرجاء السباق الأسترالي بسبب القيود المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، يوم الـ28 من مارس من البحرين في تمام الساعة السادسة مساء تحت الأضواء الكاشفة لحلبة صخير.