وتم تقليص عدد المشاركين في البطولة التي أطلقت العام الماضي كنسخة مشابهة لكأس ديفيس، إلى 12 فريقا العام الحالي، وستقام في ملبورن، تحضيرا لبطولة أستراليا المفتوحة، بدلا من نظام تعدد المدن المتبع في 2020.

وأجلت البطولة إلى ما بين الأول والخامس من فبراير المقبل، جراء القيود المفروضة بسبب “كوفيد-19” في المدينة المضيفة، كما تم تخفيض الجائزة المالية إلى النصف بـ7.5 مليون دولار، ما يعكس ميزانية منكمشة تأثرا بالجائحة.

وقال المعلق الرياضي الشهير مارك بيتشي، إن القرعة وضعت منتخب صربيا في مجموعة صعبة، ضد ألمانيا ونجمها ألكسندر زفيريف، وكندا بلاعبيها دينيس شابوفالوف، وميلوس راونيتش.

ورأى بيتشي أن “تلك المجموعة الأولى قاسية للغاية، بوجود صربيا، وألمانيا، وكندا. من الواضح أن هناك الكثير من المواهب في الفريق الكندي، خاصة مع لاعب مثل (ميلوش) راونيتش على الملاعب (الصلبة)”.

وفي المجموعة الثانية، سينضم الأسطورة الإسباني رافائيل نادال إلى منتخب بلاده في مواجهة اليونان وأستراليا.

وسيواجه النمساوي، بطل أمريكا المفتوحة، دومينيك تيم، إيطاليا، وفرنسا، في المجموعة الثالثة، بينما تتنافس روسيا والأرجنتين، واليابان في المجموعة الرابعة.