كتب براء النمر

“أن تترك محافظة نينوى وأنقاضها في أيمن الموصل حتى هذا اليوم وبعد سنوات من تحريرها لهو أمر معيب على الدولة العراقية بكل مؤسساتها”

بهذه الجملة الصغيرة ذات المعنى الكبير دوى صوت الحلبوسي داخل قبة البرلمان اثناء قراءة قانون الموازنة العامة الاتحادية لعام ٢٠٢١ مطالباً البرلمانيين والدولة العراقية بإعادة اعمار محافظة نينوى بعد ثلاث سنوات من التحرير من براثن الارهاب.

رسالة الحلبوسي وصلت بسرعة البرق لسكان نينوى الذين استبشروا خيرا بإعادة ربيع الموصل بعدما دب اليأس في نفوسهم بسبب إهمال السياسيين المحسوبين على هذه المحافظة زورا وبهتانا، فمنذ الانتخابات النيابية الاخيرة لم يرى سكان نينوى ممثليهم ولم يهتم لشأنهم أحد.

أما ثغر العراق محافظة البصرة هذه المدينة المعطاء فمعاناة أهلها لا تقل شأن عن معاناة نينوى، مشاريع معطلة وشباب عاطل عن العمل وخيرات منهوبة مع قلة خدمات عامة.

آمال وأماني مواطني نينوى وكذلك البصرة متعلقة بأدراج حقوقهم داخل موازنة الدولة العامة لكي تعمر مدنهم وينعم شبابهم بفرصة كريمة للعمل، و تنتهي معاناتهم مع الحرمان.

By wissam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *