واجتاز توتنهام منافسه ليفربول حامل اللقب بفارق الأهداف وبات يتصدر المسابقة برصيد 21 نقطة وبفارق نقطتين عن تشيلسي ثالث الترتيب بعد مرور عشر جولات.

وقضى تشيلسي، الذي توج بثلاثة ألقاب للدوري تحت قيادة مورينيو، فترات طويلة في منتصف ملعب توتنهام لكنه عانى في صناعة الفرص مع انضباط توتنهام الدفاعي والذي كان يشتهر به المدرب البرتغالي خلال فترتين في ستامفورد بريدج.

وظهر توتنهام بشكل أخطر في الشوط الأول في الهجمات المرتدة وكان متأهبا لاستغلال أي خطأ لكن تشيلسي صنع الفرص الأخطر بعد الاستراحة.

وسدد سيرج أورييه الظهير الأيمن لتوتنهام كرة قوية أنقذها إدوار ميندي حارس تشيلسي بعد مرور 15 دقيقة.

وبدأ تشيلسي، الذي كان يتطلع للفوز في مباراته رقم ألف تحت قيادة مالكه الروسي رومان أبراموفيتش، الشوط الثاني بقوة أكبر.

وأرسل ريس جيمس الظهير الأيمن الشاب لتشيلسي كرتين عرضيتين متقنتين لكن زميله المهاجم تامي أبراهام لم يستغلهما، وسدد المغربي حكيم زياش كرة قوية فوق المرمى من مدى قريب بعد هفوة دفاعية نادرة من توتنهام في الدقيقة 67.

وبعد 14 دقيقة، اعتقد ميسون ماونت أنه سيفتتح التسجيل بتسديدة أرضية قوية لكن الحارس هوغو لوريس تألق في إنقاذها.

وفي الوقت بدل الضائع، ارتكب الويلزي جو رودون مدافع توتنهام خطأ في تمرير الكرة إلى الخلف ووجد البديل أوليفييه جيرو نفسه منفردا بالمرمى من الجانب الأيسر لكنه سدد كرة ضعيفة أمسكها زميله في المنتخب الفرنسي لوريس.

وجاء الدور على توتنهام بعد ذلك لصناعة فرصة وسدد البديل جيوفاني لوسيلسو كرة فوق العارضة في الثواني الأخيرة.

ولم يكن التعادل دون أهداف مفاجئا في ظل قوة دفاع الفريقين واستقبال مرمى كل فريق هدفا واحدا في آخر أربع مباريات بالدوري.