متابعات…كلمة

وقع أكثر من 1.5 مليون شخص، من جمهور النجم الأميركي جوني ديب، عريضة عبر الإنترنت يطالبون فيها استوديوهات مارفل باستبعاد النجمة العالمية آمبر هيرد من بطولة الجزء الثاني من فيلم Aquaman.

يأتي ذلك بعد إقالة جوني ديب من دوره في سلسلة أفلام “فانتاستيك بيستس” بسبب خسارته دعوى التشهير التي رفعها ضد صحيفة “ذي صن” البريطانية إثر اتهامها له بتعنيف زوجته السابقة آمبر هيرد.

واعتبر منظمو العريضة أن هيرد قد قادت حملة ممنهجة بغية إنهاء مسيرة الممثل في هوليوود.

وأراد موقعو العريضة أن تحظى هيرد بمثل ما حصل لزوجها السابق وأن تعامل بنفس الطريقة وبالتالي تحرم من المشاركة في الفيلم الذي تؤدي فيه دور (ميرا) والذي تتقاضى فيه مبلغاً كبيراً.

وكان جوني ديب قد خسر دعوى التشهير التي رفعها ضد صحيفة “ذي صن” البريطانية إثر اتهامها له بتعنيف زوجته السابقة آمبر هيرد، لكنه يعتزم استئناف هذا القرار ومتابعة المعركة القضائية.
وسدد قرار القاضي ضربة قوية لسمعة نجم “بايريتس أوف ذي كاريبيين” الذي قام بمجازفة كبيرة بعد مسيرة مستمرة منذ 35 عاماً من خلال مقاضاته مجموعة “نيوز غروب نيوزبيبرز” الناشرة للصحيفة التي وصفته بأنه “معنف نساء”.

وقد تطرقت وقائع المحاكمة التي أقيمت على مدى ثلاثة أسابيع خلال يوليو الماضي في المحكمة العليا في لندن والتي غالباً ما كان يحضرها ديب وطليقته إلى تفاصيل محرجة عن حياتهما الخاصة، من إدمان المخدرات، واتهامات بالخيانة.

وأكد ديب في عدة تصريحات سابقة أنه كان ضحية لزوجته السابقة، التي ادعت تعرضها للتعنيف وزورت إصاباتها بالمكياج متهمة إياه بالعنف المنزلي.

يشار إلى أن ديب وهيرد عاشا قصة حب بعد مشاركتهما في فيلم  The Rum Diary عام 2011، وبعد ذلك بأربع سنوات تزوجا، لينفصلا في عام 2016 بعد تسوية طلاق بقيمة 7 ملايين دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *