متابعات…كلمة

أكد شقيق الأميرة ديانا استعداده التام لاستدعاء الشرطة للتدخل في تحقيق بشأن المقابلة الشهيرة التي أجراها أحد صحافيي “بي بي سي” مع “ليدي دي” عام 1995 في حال كان هناك دليل على ارتكاب مخالفات في مقابلتها المثيرة.

وقال شقيق الأميرة ديانا إيرل تشارلز سبنسر إنه غير راضٍ على الإطلاق عن التحقيق المستقل الذي أطلقته “بي بي سي” بشأن المقابلة الشهيرة، وكتب في تغريدة على تويتر: “أخبرت بي بي سي بأنني لست راضياً على الإطلاق عن المعايير التي حددوها لتحقيقهم” منتقداً بشكل خاص المجموعة البريطانية لحدها من النطاق الزمني للتحقيق.

  • شقيق الأميرة ديانا مستاء ويفكر في استدعاء الشرطة!
    شقيق الأميرة ديانا

القاضي السابق البارز اللورد جون دايسون هو “عملية بلا أسنان” محكوم عليها بالفشل.

وتقول المصادر إن إيرل انضم إلى مجموعة من الخبراء القانونيين الذين يطالبون بإجراء تحقيق جنائي لكشف “الحقيقة” وراء مقابلة أميرة ويلز عام 1995 مع مراسل “بي بي سي” مارتن بشير.

وبحسب موقع “ميرور” فإن إيرل “قلق للغاية” من أن التحقيق الذي أجراه اللورد دايسون، الرئيس السابق لمحكمة الاستئناف، غير مجهز للكشف عن أي جريمة.

وقال مصدر مقرب من سبنسر: “بعد أن اعتقد أن هذه العملية كانت أفضل مسار للعمل، يعتقد تشارلز أن القيود المفروضة على التحقيق حولته إلى عملية بلا جدوى تماماً”.

وأضاف المصدر: “لقد أوضح مشاعره لـ”بي بي سي” ولن يتردد في الدعوة إلى تحقيق من قبل الشرطة، إذا كان هناك دليل على ارتكاب مخالفة. إنه يعتقد أنه لا توجد فرصة أفضل لطلب العدالة لأخته”.

ويتم إطلاع نجلي ديانا، الأميرين ويليام وهاري على تطورات التحقيق، واعتبر الأمير وليام أن فتح تحقيق في مزاعم بأن والدته الأميرة ديانا تعرضت لخديعة لحملها على الموافقة على مقابلة “بي بي سي” الشهيرة عام 1995، هو خطوة في الاتجاه الصحية.

  • الأمير هاري والأمير وليام
    الأمير هاري والأمير وليام

 

وفي المقابلة التي بثت في نوفمبر 1995 وشاهدها 22,8 مليون شخص، تحدثت ديانا عن انهيار زواجها وقالت عبارتها الشهيرة إنه “كان هناك ثلاثة أشخاص” في زواجها، هي وتشارلز وكاميلا باركر، كاشفة أيضاً عن علاقات لها خارج إطار الزواج.
وزعم تشارلز سبنسر أن مراسل البرنامج الشهير “بانوراما” مارتن بشير الذي أجرى المقابلة أطلعه على وثائق مزورة لإقناع أخته بالمشاركة.
وعقب ذلك، أعلنت “بي بي سي” فتح تحقيق فوري يتعلق بالوسائل التي اتبعت لإقناع ديانا بإجراء مقابلة عام 1995 كشفت فيها الأميرة تفاصيل عن حياتها الزوجية المضطربة مع الأمير تشارلز.

 

وانفصلت ديانا عن الأمير تشارلز رسمياً عام 1996، وتوفيت في العام التالي في حادث سيارة في باريس.
وظهرت تقارير جديدة أخيراً تزعم أن بشير استخدم أساليب ملتوية لإقناع ديانا بإجراء المقابلة، منها الادعاء بأن موظفيها تلقوا أموالاً للتجسس عليها.
وانتقد سبنسر هيئة الإذاعة البريطانية لتحديدها مدة التحقيق في زمن المقابلة، مطالباً “بأن يتمتع دايسون بحرية فحص كل جانب من جوانب هذه القضية منذ عام 1995 إلى الوقت الحاضر، لأنه يعتقد أن “بي بي سي” كانت تحاول التستر على مراسلها.
وسينظر التحقيق في بيانات مصرفية مزيفة تظهر مدفوعات مزعومة لموظف سابق لدى إيرل سبنسر ومدفوعات مزعومة لأفراد من العائلة المالكة.
كما سيتطرق إلى ما كشفه سبنسر حول بشير لصحيفة “ديلي ميل” التي ذكرت أن الصحافي تفوه بـ”ادعاءات شائنة” طالت الملكة إليزابيث الثانية والأمير تشارلز وأعضاء في الأسرة المالكة.

By Miimo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *