بغداد….كلمة

 

اعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، الخميس، عن اعداد سياسة للتشغيل الوطنية لتوفير فرص عمل للعاطلين

وقال مدير عام دائرة العمل والتدريب المهني بالوزارة رائد جبار باهض في تصريح له اطلعت عليه صحيفةكلمةان الوزارة سترفع السياسة الى الامانة العامة لمجلس الوزراء بعد الانتهاء من تعديل الفقرات الخاصة بها، منوهاً بان السياسة اعدت بالشكل الذي يتناسب مع تحديات وزارته

واضاف رائد باهض  الى انه تم عقد اجتماعات موسعة مع المسؤولين المختصين في الوزارة من اجل مناقشةتطبيقها بعد الإنتهاء من التعديلات بغية اقرار السياسة والعمل بها ، مشيرا الى انه تم التنسيق مع منظمة فرنسية والتي تسعى لتنفيذ مشروع يهدف الى تشغيل العاطلين للافادة من طاقاتهم من خلال دعمهم لانشاء مشاريعهم الخاصة

وتابع باهض ان المبادرة مدعومة من قبل الاتحاد الاوروبي ووزارة الخارجية الفرنسية وتسعى من خلالها الى تأسيس شراكة مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، لافتا الى انه يجري تسجيل الباحثين عن عمل وعرض الاحصائيات للمنظمة كعدد المسجلين في قاعدة البيانات، والحاصلين على الشهادات العليا من اجل اطلاعهم على نوع الدورات التي تعطيها الدائرة وملاءمتها مع احتياجات سوق العمل مشيرا الى وجود مناقشة ودراسةمستفيضتين للمشروع الخاص بالمنظمة لكونه سيخدم شرائح مهمة في المجتمع

اعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، الخميس، عن اعداد سياسة للتشغيل الوطنية لتوفير فرص عمل للعاطلين

وقال مدير عام دائرة العمل والتدريب المهني بالوزارة رائد جبار باهض في تصريح له اطلعت عليه صحيفةكلمةان الوزارة سترفع السياسة الى الامانة العامة لمجلس الوزراء بعد الانتهاء من تعديل الفقرات الخاصة بها، منوهابان السياسة اعدت بالشكل الذي يتناسب مع تحديات وزارته

واضاف رائد باهض  الى انه تم عقد اجتماعات موسعة مع المسؤولين المختصين في الوزارة من اجل مناقشةتطبيقها بعد الإنتهاء من التعديلات بغية اقرار السياسة والعمل بها ، مشيرا الى انه تم التنسيق مع منظمة فرنسيةوالتي تسعى لتنفيذ مشروع يهدف الى تشغيل العاطلين للافادة من طاقاتهم من خلال دعمهم لانشاء مشاريعهمالخاصة

وتابع باهض انالمبادرة مدعومة من قبل الاتحاد الاوروبي ووزارة الخارجية الفرنسية وتسعى من خلالها الىتأسيس شراكة مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، لافتا الى انه يجري تسجيل الباحثين عن عمل وعرضالاحصائيات للمنظمة كعدد المسجلين في قاعدة البيانات، والحاصلين على الشهادات العليا من اجل اطلاعهمعلى نوع الدورات التي تعطيها الدائرة وملاءمتها مع احتياجات سوق العمل مشيرا الى وجود مناقشة ودراسة مستفيضتين للمشروع الخاص بالمنظمة لكونه سيخدم شرائح مهمة في المجتمع.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *