كتب : حمزة مصطفى
آواخر عشرينيات القرن الماضي أعلن عن إنتحار عبد المحسن السعدون ثاني رئيس وزراء في تاريخ العراق الحديث بعد نقيب أشراف بغداد عبد الرحمن النقيب. بعد نحو أربع سنوات على إنتحاره كوفئ السعدون بشارع وتمثال. الشارع إسمه (شارع السعدون) والتمثال الشامخ على مقتربات ساحة النصر إسمه (تمثال السعدون). لا أحد يتحارش لا بإسم الشارع ولا بالتمثال ماعدا فترة قصيرة بعد عام 2003.
الآن العراقيون ينتحرون يوميا, الإحصائيات الشهرية تتحدث عن عشرات والسنوية مئات والأسباب معروفة بعكس إنتحار السعدون الذي لايزال وربما سيبقى غامضا مثل قصة إنتحار مدير شركة دايو الكورية الذي لانعرف إن كان إنتحر على الواهس أم نحر على النصب والفساد والصراعات السياسية؟
لا أحد يعرف إن كان الكوري سيحظى في بلاده بتمثال وشارع أم راح يروح “بوله بشط”؟ هذه أيضا لانعرفها ولن نعرفها لأننا حايرين بـ “دردنا” الإنتحاري لادرد الكوريين الذين لايهمهم سوى سباق المسافات الطويلة بين الشركات العابرة. في العراق صارت أخبار الإنتحار أكثر من عادية. الحديث عنها لايختلف عن أي حديث جاري بين أي مواطنين عراقيين يحتسيان الشاي في مقهى أو يركبان الكيا الكورية طبعا. الحديث لايتعدى الهموم اليومية (الرواتب, وكورونا, والتظاهرات, وقانون الإنتخابات وترمب وبايدن وأيهما معنا عليهم أو علينا معهم).
من بين تساؤلات المواطنين المشروعة هي لماذا تقتصر حالات الإنتحار على المواطنين الفقراء؟ الإجابات وإن تختلف نسبيا لكنها لاتخرج عن الدوافع المعروفة للإنتحار مثل الفقر والخلافات العائلية والكآبة وإنعدام فرص العمل فضلا عن السوشيال ميديا التي ساهمت في تسويق ظاهرة الإنتحار. فالإنتحار في النهاية إحتجاج والمنتحر سواء كان عبد المحسن السعدون قبل أكثر من 90 عاما أو مدير شركة دايو الكورية قب نحو شهر أو مراهقة لايتعدى عمرها 15 عاما يسعى لأن يوصل رسالة ما.
الرسائل تختلف طبقا لعناوين المنتحرين ومستوياتهم. السعدون إنتحر لأن مباحثاته فشلت مع الإنكليز والكوري نحر لأن دايو ليست على الربط السككي, أما باقي المنتحرين فهم ليسوا أكثر من حطب لكي يعيش باقي السياسيين فوق .. خط الرفاه والسعادة.
مقالي في جريدة “الصباح” اليوم الاثنين

By Miimo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *