‫الرئيسية‬ Uncategorized الرئيسية أبداعات عراقية في فضاء لندن
الرئيسية - فنون - مقالات - مارس 23, 2019

أبداعات عراقية في فضاء لندن

 

 .. سالي المبارك

لندن.. … كلمة

نظم الفنانان العراقيان علاء جمعة وجلال علوان معرض فني مشترك في لندن على قاعة أرت هيل كيلري وليومين ٢٢-٢٣ من هذا الشهر حضر الأفتتاح مجموعة كبيرة من المثقفين والفنانين والإعلامين وعلى أنغام الناي عزفت الفنانة سوزان أجمل الألحان العراقية التي لامست قلوب الحاضرين . ضم جناح الفنان علاء جمعة الذي كان تحت عنوان ذاكرة عراقية لوحات لأشهر الشخصيات التي مرت بتاريخ العراق وما كان لها من دور مؤثر في تأسيس الهوية للدولة العراقية الحديثة من سياسين وكتاب وشعراء وفنانين ومشاهير أخرين ومن هذه الشخصيات الملك فيصل الأول ، نهر العراق الثالث الشاعر محمد مهدي الجواهري ، الشاعر مظفر النواب ، الشاعر السياب ، المهندسة المعمارية زها حديد ، الكاتب غائب طعمة فرمان ، العالم عبد العظيم السبتي ، الفنان ضياء العزاوي ، رجل الدولة عبد اللطيف المنديل ، الشاعر عدنان الصائغ ، الزعيم عبد الكريم قاسم وأخرين .. في اعمال الفنان علاء جمعة ، تبرز عبقرية الإنسان الفنان فيه من خلال تشبثه بهُويته وتراثه، وتاريخ وطنه، وذلك حيث تلتقي الموهبة والتجربة الغنية باللمسات الفنية البارعة والإحساس الصادق وهي تخط تاريخ وطن عبر شخصيات كان لها بصمات في تشكيل تاريخ العراق السياسي و الثقافي و الفني و العلمي ، هو جسد في لوحات بورتريت لشخصيات عراقية عملت على بناء العراق المدني الحديث من يوم تأسيسه على يد الملك فيصل الاول و الى الحاضر المتجسد بفنانيين و شعراء و علماء و مثقفين . أما جناح الفنان جلال علوان بورتريت من الشرق الأوسط كان قراءة بصرية لمجتمع الشرق الأوسط من خلالها طرح تسائلات عن قيمة الأنسان في مجتمعه وعبرت أعماله النحتيه عن رمزية صورة الانسان العربي الغير مرئي والتي تصفه مسلوب الأرادة غارق في حيرته غائب عن الواقع وسط همس الحياة الصاخب الفنان جلال علوان بأسلوبه الأبداعي وضع الفكرة وقامة بفلسفتها ونحت الحجر لينطق بها بلغة صامته مثيرة للدهشة ضم المعرض تماثيل عديدة عبرت عن افكار تحت أسماء اللعنة والصمت المقدس، سوء الفهم ، الهجرة ، زائر المساء ،القرار، الكرسي الراقص، أنسان، مواطن من الشرق الأوسط يعتبر الفنان العراقي جلال علوان أحد النحاتين الذين يهتمون بالفن الحديث ويعبرون عنه بوعي جمالي خاص و إمكانية على صهر الموروث بالحداثة والواقعي بالخيالي ، في اعماله الفنية نستطيع أن نلمس وبشكل واضح، حالة التحدي وذلك من خلال أسلوبية تسجيلية للأحداث لا تخلو من لغة الدراما التى تأسست فى شكلها ومضمونها على التوظيف التقني للخامات المستعملة فى الاعمال، هي نكهة خاصة جداً، يتميز بها الفنان جلال علوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مركز الرافدين للحوار RCD يجري إستطلاعاً للرأي العام حول الإحتجاجات في العراق

النجف ….. كلمة أنجز مركز الرافدين للحوار RCD إستطلاعاً للرأي العام حول الاحتجاجات ال…