متابعات…كلمة

هذا العام، تستقبل مجموعة ألامبرا أربعة عقود طويلة تعيد ترجمة حلي الحظ الرمزية بمواد مفعمة بالحياة. يرافق الإبداعات خاتم من الذهب الأصفر بتقنية غيوشيه وساعة مجوهرات تعبر عن الأناقة السرمدية لأيقونة دار Van Cleef & Arpels.

مواد شاعرية

أربعة عقود جديدة من مجموعة “ماجيك ألامبرا” تتخذ مكانها ضمن إبداعات “ألامبرا” المميزة. تنفرد هذه الإبداعات بحجم حليتها الكبير وتتزين بمواد راقية مفعمة بالحياة. فتجتمع نغمات الكالسيدوني الزرقاء ببريق الذهب الأبيض، بينما تتناسق إيحاءات عرق اللؤلؤ الرمادي المتألقة مع الذهب الوردي في تشكيلة دقيقة من الألوان الدافئة.

في الإبداع الثالث، تقدم الدار العقيق الأزرق الذي ظهر في المجموعة للمرة الأولى عام 1989، مع الذهب الأصفر. فيذكر الإبداع ببريق الغسق الأزرق الناعم، تلك الإشراقة الساحرة التي تفصل بين ضوء النهار وعتمة الليل.

تتلاعب خطوط الذهب المشغول بتقنية غيوشيه على عقد “ماجيك ألامبرا” الطويل فتأسر الأنظار بانعكاساتها الشمسية. بفضل البراعة الحرفية التي تتميز بها الدار، تشكل الخطوط الذهبية بعمقها ونمطها المشابه لأشعة الشمس، تبايناً لافتاً على سطح القلادة مما يسمح بمرور الضوء بطريقة مكثفة. هذا ويأتي خاتم “فينتاج ألامبرا” الجديد من الذهب الأصفر ليكمل العقد الطويل ويزين اليد بإشراقته اللافتة. إبداعات جديدة وفيّة لإحدى أعرق تقاليد الدار ألا وهي القطع القابلة للتحوّل التي ظهرت منذ تأسيسها. حيث يمكن ارتداء كل إبداع بطرق مختلفة: كعقد طويل أم متوسط الطول، أم كعقد قصير بعد لف السلسلة مرتين حول العنق. كما يمكن لف الإبداع حول الرسغ ليصبح سواراً أو يمكن أن يتدلّى على الظهر بحسب الرغبة.

ساعة مشرقة خاطفة للأنظار

إن ساعة المجوهرات “سويت ألامبرا” تكرم الضوء بمختلف إشراقاته. فحول مينا الساعة من الذهب تقنية غيوشيه تتعاقب على السوار الحلى المتألقة من الذهب الوردي وعرق اللؤلؤ الوردي. وقد تم اختيار هذا الأخير للونه الزهري الطبيعي ونغماته الحريرية ليظهر في مجموعة “ألامبرا” للمرة الأولى.

تمت مطابقة حلى عرق اللؤلؤ بدقة قبل أن تُصقل وتكشف عن سطحها اللامع.

من جهته، يطل الذهب الوردي بتقنية غيوشيه للمرة الأولى أيضاً، لتشع الخطوط المحفورة وهي تلتقط الضوء. فتمضي الساعات وهي تزداد إشراقاً مع هذا الإبداع الثمين.

لوحة من المواد الثمينة

تم اختيار الأحجار الصلبة التي تزيّن هذه الإبداعات الجديدة وفقاً لمعايير الدار العالية ومن ضمن أجود المواد. الكالسيدوني يلقي بسحره بفضل لونه الناعم الرمادي المائل إلى الأزرق، بينما تم اختيار العقيق الأزرق لظلاله الداكنة والمتناسقة والتي تبرز بفضل الصقل الدقيق. أما عرق اللؤلؤ الرمادي والوردي، فهما يكشفان عن كامل إشراقهما الناعم.

By Miimo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *